أكاديمية الرواق اونلاين

السورة القرآنية التي يبكي الشيطان عند سماعها

حصص فردية بين الطالب والمعلم
يمكنك الحصول علي حصة مجاناً للتجربة

يعتبر القرآن الكريم مصدر الهداية والتوجيه للبشرية، فهو كتاب يحمل في طياته الحكمة والمعاني العميقة التي تهدي الإنسان إلى الطريق الصواب والسورة القرآنية التي يبكي الشيطان عند سماعها، وهي سورة البقرة.

إن سورة البقرة تعد من أطول السور في القرآن الكريم، وتحمل في طياتها مجموعة من الآيات التي تتناول مختلف الجوانب الدينية والشرعية والأخلاقية. ومن بين هذه الآيات، هناك آية خاصة تثير ردود الفعل القوية لدى الشيطان، حتى يبكي عند سماعها.

ما هي السورة القرآنية التي يبكي الشيطان عند سماعها؟

هناك العديد من الروايات والأحاديث التي تشير إلى أن الشيطان يبكي عند سماع قراءة بعض السور القرآنية. وفقًا لهذه الروايات، فإن القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وهو معجز بألفاظه ومعانيه، ولا يستطيع البشر أو الجن مجاراته. السورة القرآنية التي يبكي الشيطان عند سماعها التي ورد ذكرها في هذا السياق:

  1. سورة البقرة: تُعتبر سورة البقرة من أطول سور القرآن الكريم، وتتضمن العديد من الآيات الكريمة التي تتحدث عن عظمة الله وقدرته، وتدعو إلى الإيمان والعبادة الخالصة. يُذكر أن الشيطان يبكي عند سماع هذه السورة لما تحمله من معانٍ عميقة وتوجيهات إلهية.
  2. سورة آل عمران: تحتوي هذه السورة على آيات كريمة تتحدث عن قصص الأنبياء والرسل، وتؤكد على وحدانية الله وعظمته. يُقال إن الشيطان يبكي عند سماعها لما فيها من تذكير بعظمة الخالق وفضحٍ لمكائده وخداعه.
  3. سورة يس: تُعرف هذه السورة باسم “قلب القرآن” لما تحمله من معانٍ عميقة وآيات بالغة الجمال والروعة. يُروى أن الشيطان يبكي عند سماعها لما فيها من تذكير بالموت والآخرة والحساب.
  4. سورة الرحمن: تتميز هذه السورة بذكر نعم الله الكثيرة على عباده، وتدعوهم إلى شكره وعبادته. يُقال إن الشيطان يبكي عند سماعها لما فيها من تذكير بفضل الله وإنعامه على خلقه.

هذه بعض السور التي وردت في الروايات على أن الشيطان يبكي عند سماعها، وذلك لما تحمله من معانٍ سامية وآيات بالغة الجمال والروعة، تذكِّر بعظمة الخالق وقدرته، وتدعو إلى الإيمان والعبادة الخالصة له وحده.

أدلة من السنة النبوية على بكاء الشيطان عند سماع القرآن الكريم

هناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تشير إلى بكاء الشيطان عند سماع القرآن الكريم، وفيما يلي بعض هذه الأدلة من السنة النبوية:

  1. عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الشيطان إذا سمع القرآن يبكي، فيقول: يا ويله، أمر هذا بالجنة، وأمرت بالنار” (رواه البخاري).
  2. عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اقرأوا القرآن، فإن من ترك قراءة القرآن من غير عذر، هو أشد ندامة يوم القيامة من الشيطان” (رواه الترمذي والحاكم).
  3. عن أبي الدرداء رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما من قارئ يقرأ القرآن إلا أن الشيطان يتلوى له تلوياً، حتى إذا سمع القرآن بكى” (رواه ابن حبان في صحيحه).
  4. عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الشيطان ليفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة” (رواه مسلم).
  5. عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة، لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت” (رواه النسائي).

هذه الأحاديث النبوية الشريفة تؤكد على أن الشيطان يبكي ويتألم عند سماع تلاوة القرآن الكريم، وخاصة عند سماع بعض السور والآيات المباركة. ويعود ذلك إلى عظمة القرآن وقوته، وما يحمله من معانٍ سامية وتوجيهات إلهية تهدي إلى الحق والصراط المستقيم، وتبعد عن الباطل والضلالة التي يسعى الشيطان إليها.

لذلك، فإن قراءة القرآن الكريم وتدبر معانيه هو سلاح المسلم في مواجهة الشيطان ووساوسه، وطريق للفوز برضا الله والجنة. وكلما ازداد المسلم تمسكًا بكتاب الله وقراءته، كلما ازداد الشيطان بكاءً وحسرة على ما فاته من الهداية والنور.

سورة السجدة

سورة السجدة السورة القرآنية التي يبكي الشيطان عند سماعها التي ورد في الأحاديث النبوية الشريفة أن الشيطان يبكي عند سماعها. وفيما يلي تفاصيل أكثر حول هذه السورة المباركة وسبب بكاء الشيطان عند سماعها، بالإضافة إلى بعض فضائلها:

سبب بكاء الشيطان عند سماع سورة السجدة:
يرجع سبب بكاء الشيطان عند سماع هذه السورة إلى ما تحمله من معانٍ عميقة وآيات قوية تدعو إلى الإيمان بالله والتوحيد الخالص له سبحانه وتعالى. فالسورة تبدأ بالتأكيد على نزول القرآن من عند الله، وأنه هدى وبشرى للمؤمنين. كما تحث على تقوى الله والإيمان به، وتذكر بعظمته وقدرته في خلق السماوات والأرض.

إضافة إلى ذلك، تتحدث السورة عن مصير الكافرين والمشركين يوم القيامة، وما ينتظرهم من عذاب أليم، في مقابل ما ينتظر المؤمنين من جنات النعيم والفوز برضا الله. وهذا ما يجعل الشيطان يبكي حسرة على ما فاته من الهداية والنور، وما يسعى إليه من إضلال الناس وصدهم عن الإيمان.

فضائل سورة السجدة:
تتميز سورة السجدة بالعديد من الفضائل والخصائص، منها:

  •  تسميتها بـ”سورة السجدة” نسبة إلى آية السجود الواردة فيها، حيث يسجد المسلم عند تلاوتها تعظيمًا لله وخضوعًا له.
  • فضل قراءتها في الصلاة، حيث ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرأها في صلاة الفجر.
  • اشتمالها على آيات تدعو إلى التفكر والتدبر في آيات الله وملكوته، وتذكر بعظمة الخالق وقدرته.
  • تضمنها لقصص الأنبياء والرسل ومواقفهم مع أقوامهم، وما لاقوه من تكذيب وعناد.
  • حثها على الصبر والاستقامة في طاعة الله، والتزود بالتقوى لنيل رضاه ودخول جنته.

لذلك، فإن سورة السجدة من السور المباركة التي تحمل معانٍ عظيمة وفضائل جليلة، وهي سبب لبكاء الشيطان وحسرته على ما فاته من الهداية والنور، فضلاً عن فوائدها العظيمة للمسلمين في تعزيز إيمانهم وتقواهم.

تعرف على: دار تحفيظ قران

سورة الفاتحة

سورة الفاتحة هي أول سورة في القرآن الكريم، وهي من أبرز السور التي تتلوها المسلمون في صلواتهم اليومية وفي مختلف المناسبات الدينية. تتميز هذه السورة بمحتواها العظيم وبلغتها الجميلة التي تجعلها محببة إلى قلوب المؤمنين، ومن بين الآيات التي تحمل فضلًا عظيمًا هي الآية التي تتناول سبب بكاء الشيطان عند سماعها، بالإضافة إلى فضائلها العديدة.

سبب بكاء الشيطان عند سماع سورة الفاتحة:
سبب بكاء الشيطان عند سماع سورة الفاتحة يعود إلى عظمة محتواها وتأثير كلماتها على النفس البشرية والشياطين على حد سواء. تتضمن سورة الفاتحة سبع آيات تتكون من كلمات قليلة العدد، ولكنها تحمل معاني عميقة ورسائل هامة. ومن بين هذه الآيات، تأتي الآية الثانية التي تقول: “الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ”، وهي الآية التي يروي فيها النبي محمد صلى الله عليه وسلم قول الشيطان “ذَلِكَ الْفَاتِحَةُ، وَذَلِكَ الْبَقَرَةُ الْمَانِعَةُ، وَذَلِكَ الصَّافَّاتُ الْمُنْفَرِطَةُ” كما جاء في صحيح البخاري ومسلم.

تعتبر هذه الآية من الآيات التي تؤثر بشكل كبير في النفس وتذكر الإنسان بعظمة الله وربوبيته، مما يثير في الشيطان الحسرة والندم على عدم اتباعه لله وترك الطاعة. ومن هنا يأتي سبب بكاء الشيطان عند سماع هذه الآية، حيث يشعر بتلك الفقدان والنقصان الذي أدى به إلى الخسارة الأبدية.

فضائل سورة الفاتحة

تحمل سورة الفاتحة العديد من الفضائل التي جعلتها محببة لدى المسلمين ومحور اهتمامهم في العديد من المناسبات. ومن أبرز فضائل هذه السورة:

  • أول سورة في القرآن الكريم: كون سورة الفاتحة هي أول سورة في القرآن الكريم يعطيها أهمية خاصة، حيث يرتبط بداية القراءة بتلاوتها، وهي عنوان للهداية والبركة.
  • الدعاء العظيم: تعتبر الفاتحة من أعظم الدعاء، إذ يطلب المؤمن فيها من الله الهداية إلى الطريق المستقيم والنجاة من طريق الضلال والهلكة.
  • شفاء للمرضى: يُروى عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: “لِكُلِّ شَيْءٍ رَقِيَّةٌ وَرَقِيَّةُ الْفَاتِحَةِ الْبَقَرَةُ وَآلَ عِمْرَانَ”، مما يشير إلى فضيلة قراءة سورة الفاتحة في الرقية والشفاء.
  • القراءة في الصلاة: تكرار قراءة سورة الفاتحة في الصلاة الخمس يوميًا يجعلها مصدرًا للتأمل والتدبر والاستماع لكلمات الله تعالى بشكل دائم.

بهذه الفضائل والتأثير العميق في نفوس المؤمنين والشياطين على حد سواء، يظهر لنا أهمية سورة الفاتحة وقيمتها العظيمة في الإسلام، وكيف أن قراءتها وتدبر معانيها تشكل جزءًا أساسيًا من عبادة المسلم وطريقه نحو الله.

التأكيد على أهمية تلاوة القرآن الكريم

تلاوة القرآن الكريم تعتبر من أعظم العبادات في الإسلام، ولها أهمية كبيرة في حياة المسلمين على جميع الأصعدة. فالقرآن الكريم هو كلام الله المنزل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو الهدى والشفاء والنور للمؤمنين. ومن خلال التأكيد على أهمية تلاوة القرآن الكريم يظهر لنا دورها الفعّال في بناء الشخصية الإسلامية وتطوير النفس والروح، وفيما يلي بعض النقاط التي توضح أهمية تلاوة القرآن الكريم:

  • التوجيه الإلهي: يحتوي القرآن الكريم على توجيهات وأوامر مباشرة من الله للبشرية، حيث يوجه المؤمنين إلى الخير والعدل والرحمة، ويحذرهم من السوء والظلم. ومن خلال تلاوة القرآن يتم تحقيق هذا التوجيه الإلهي واستيعابه بشكل أعمق.
  • التأثير النفسي والروحي: تأثير تلاوة القرآن الكريم على النفس والروح لا يمكن إنكاره، فهي تعمل على تهدئة القلوب وترتقي بالروح إلى مراتب السكينة والطمأنينة. وتوفير السلام الداخلي والتوازن النفسي الذي يحتاجه المؤمن في حياته اليومية.
  • التربية الأخلاقية والإصلاح الاجتماعي: يحمل القرآن الكريم قيمًا أخلاقية عظيمة تعمل على بناء مجتمع مترابط ومتحاب، وتشجيع الفرد على الخير والإحسان وتجنب الشر والمعاصي. ومن خلال تلاوة القرآن يتم تغذية هذه القيم وترسيخها في النفوس، مما يؤدي إلى إصلاح الفرد والمجتمع بشكل عام.
  • الحفظ والتدبر والتعلم: يشجع الإسلام على حفظ القرآن الكريم وتدبر معانيه وتعلم علومه، وهذا يعني أن التلاوة ليست مجرد قراءة سطحية، بل هي عملية تعلم واستفادة وتدبر. ومن خلال هذه العمليات يتم تعزيز المعرفة الدينية وتطوير المعرفة الشخصية.
  • الربط بالله وتقوية الإيمان: تعتبر تلاوة القرآن الكريم وسيلة للربط بالله وتقوية الإيمان، فهي تمثل الاتصال المباشر بالله عز وجل والاستماع إلى كلامه الحكيم الذي يملأ القلوب باليقين والثقة.

بناءً على ما سبق، يظهر لنا أن تلاوة القرآن الكريم لها أهمية كبيرة في حياة المسلمين، وأنها ليست مجرد عبادة روتينية بل هي وسيلة لتطوير النفس والروح وتحقيق السلام الداخلي والإصلاح الاجتماعي والروحي في المجتمعات الإسلامية وفي العالم بشكل عام.

كيف نحمي أنفسنا من وساوس الشيطان

حماية النفس من وساوس الشيطان تعتبر أمرًا مهمًا في حياة المسلمين، فالشيطان يسعى دائمًا لزعزعة الإيمان وتحطيم العزم وإثارة الشكوك والوساوس في قلوب الناس. ولذا، من المهم أن نتعلم كيف نحمي أنفسنا من هذه الوساوس ونبقى ثابتين على ديننا وإيماننا. فيما يلي بعض الطرق التي يمكن من خلالها حماية النفس من وساوس الشيطان:

  • تقوية الإيمان والعلم الشرعي: يعتبر تقوية الإيمان والعلم الشرعي أساسًا في حماية النفس من وساوس الشيطان. إذ كلما كانت الإيمان قويًا والمعرفة بالشريعة الإسلامية واضحة، كلما كانت النفس أكثر استقرارًا وثباتًا. لذا، يجب على المسلم أن يسعى جاهدًا لتعميق معرفته بالدين والاقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك من خلال قراءة القرآن الكريم والسنة النبوية والاستماع إلى الدروس الدينية والمحاضرات الإسلامية.
  • الحفاظ على الطهارة الجسدية والروحية: يجب على المسلم أن يحافظ على طهارته الجسدية والروحية، فالشيطان يسعى للوقوع في المعاصي والذنوب، ومن ثم يفتح الباب لوساوسه وأفكاره السلبية. لذا يجب الحرص على الصلاة والطهارة والابتعاد عن المحرمات والمعاصي.
  • الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم: ينصح المسلم بأن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم قبل بدء أي عمل أو قراءة أي شيء، فذلك يعطي حماية إضافية من وساوس الشيطان ومحاولاته لإثارة الفتن والشكوك.
  • الاعتماد على الدعاء والذكر: يعتبر الدعاء والذكر سلاحًا قويًا لحماية النفس من وساوس الشيطان، فعندما يكون المؤمن مستمتعًا بذكر الله والدعاء إليه، يجد نفسه في حالة من السكينة والطمأنينة التي تبعد عنه وساوس الشيطان.
  • الابتعاد عن المواطن المشبوهة: ينبغي على المسلم أن يبتعد عن المواطن المشبوهة التي قد تكون مصدرًا لوساوس الشيطان، مثل الأماكن الفاسدة والأشخاص السيئين السماعة والأمور التي قد تزيد من اتساع القلب وزيادة التركيز في الصلاة.
  • الاستمرار في العمل الصالح والطاعات: من أهم الطرق لحماية النفس من وساوس الشيطان هو الاستمرار في العمل الصالح والطاعات، فكلما كان المؤمن مشغولًا بالأعمال الصالحة والطاعات، كلما كانت قلوبهم مشغولة عن الفكر في الشر والذنوب.

باختصار، فإن حماية النفس من وساوس الشيطان تتطلب جهدًا مستمرًا وإرادة قوية والتمسك بالعبادات والأعمال الصالحة، وهي عملية مستمرة تتطلب اليقظة والاستعاذة بالله والتوكل عليه في كل الأوقات.

فضل قراءة القرآن الكريم في حياتنا

فضل قراءة القرآن الكريم في حياتنا لا يمكن إغفاله، فالقرآن الكريم هو كتاب الله الذي أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ليكون هدى ونورًا للبشرية. ومن خلال قراءته وتدبر معانيه، يجد المسلم الإرشاد والسلوك الصحيح في حياته اليومية، ويحصل على السكينة والراحة النفسية التي تحقق السعادة الحقيقية. فيما يلي بعض الفوائد والفضائل التي نحصل عليها من قراءة القرآن الكريم في حياتنا:

  • الهداية والتوجيه: يأتي القرآن الكريم بالهداية والتوجيه للبشرية، فهو يوجهنا إلى الطريق الصحيح ويبين لنا الحق من الباطل، وبذلك يكون دليلاً لنا في حياتنا لنسلك الطريق القويم ونتجنب الشر والضلال.
  • تطهير النفوس والقلوب: تقرأ آيات القرآن الكريم بشكل مستمر، يتم تطهير النفوس والقلوب من الشوائب والأمراض الروحية، وتصبح النفس أكثر صفاءً وطمأنينة، مما يؤدي إلى حياة أفضل وأكثر سلامًا.
  • القرب من الله وتعميق الإيمان: يقرأ المسلم القرآن الكريم ليقربه من الله ويعمق إيمانه به، فكلما كانت قراءته للقرآن أكثر، كلما كان ارتباطه بالله أقوى وإيمانه أعمق، وهذا يعزز الروابط الروحية بين العبد وخالقه.
  • الإلهام والتوجيه في الحياة اليومية: تحتوي آيات القرآن الكريم على كثير من الأمثلة والقصص والعبر التي يمكن أن تستفيد منها في حياتك اليومية، فهو يحتوي على توجيهات في مختلف الجوانب الحياتية كالأخلاق والتعامل والأسرة وغيرها.
  • تقوية العلاقة بالقرآن الكريم في الآخرة: قراءة القرآن الكريم وتدبره في الدنيا يعزز العلاقة بين الإنسان وكتاب الله، وهذه العلاقة الطيبة والقوية تكون سببًا في شفاعته لصاحبه يوم القيامة.
  • تحصيل الأجر والثواب: يعد قراءة القرآن الكريم من أعظم الطاعات التي يمارسها المسلمون، وفي كل حرف يقرأه المؤمن يحصل على أجر كبير وثواب عظيم من الله.

باختصار، فإن قراءة القرآن الكريم تمثل قيمة لا تقدر بثمن في حياة المسلمين، حيث توفر الهداية والتوجيه، وتقوية العلاقة بالله، وتحقيق السكينة والراحة النفسية. لذا، يجب على كل مسلم أن يجعل قراءة القرآن الكريم جزءًا لا يتجزأ من حياته اليومية، وأن يسعى جاهدًا لفهم معانيه وتطبيقها في حياته بكل ما يستطيع.

Article content

Learn Quran Online is no longer difficult

Start now with Al-Rwak Academy

error: Content is protected !!