أكاديمية الرواق اونلاين

حكم دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القران

حصص فردية بين الطالب والمعلم
يمكنك الحصول علي حصة مجاناً للتجربة

يعتبر دفع الزكاة من الفروض الإسلامية التي فرضها الله تعالى على المسلمين، وهي من أهم ركائز الإسلام الاجتماعية التي تهدف إلى تحقيق العدالة وتوزيع الثروات بين أفراد المجتمع. ومن بين المستحقين للزكاة هم الفقراء والمساكين والمحتاجين والمديونين وغيرهم من الفئات المحتاجة.

في الآونة الأخيرة، أصبحت الجمعيات التي تعنى بتحفيظ القرآن الكريم وتعليمه، من المؤسسات التي تطلب دعمًا ماليًا من المجتمع، وتسعى للحصول على الزكاة لتمويل أنشطتها وبرامجها التعليمية والتثقيفية. وقد أثار هذا الموضوع جدلاً واسعًا في الأوساط الإسلامية، حيث يتباين آراء الناس حول جواز وحكم دفع الزكاة لتلك الجمعيات.

تتنوع الآراء بين من يرون أن دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن جائز شرعًا، نظرًا لأهمية دورها في نشر العلم وتعليم القرآن الكريم، وبين من يعارضون هذا الأمر بشدة، معتبرين أن المال الذي يدفع في سبيل تحفيظ القرآن يمكن أن يكون أكثر فائدة إذا تم توجيهه إلى الفقراء والمحتاجين المعروفين.

سيتم في هذا المقال استكشاف مختلف وجهات النظر حول حكم دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القران، بالإضافة إلى تحليل الدلائل الشرعية المتعلقة بهذا الموضوع، بهدف إلقاء الضوء على هذا الجدل وتوجيه القارئ نحو فهم أعمق للمسألة ومواكبة التطورات الحديثة في تفسير الأحكام الشرعية.

مفهوم الزكاة وأهميتها في الإسلام

الزكاة في الإسلام تُعدُّ من أبرز المفاهيم الدينية التي تنبع من روح العدالة الاجتماعية والتعاطف مع الفقراء والمحتاجين. إنها واحدة من أركان الإسلام الخمسة التي فرضها الله تعالى على المسلمين، إلى جانب الشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وأداء الصلاة، وصوم رمضان، وأداء الحج إذا استطاع الشخص ذلك. تأتي أهمية الزكاة في الإسلام من دورها الكبير في تحقيق العدالة الاجتماعية وتوزيع الثروات بين أفراد المجتمع، وذلك من خلال إعطاء حقوق الغني على الفقير.

تعريف الزكاة يعود إلى جذور إسلامية عميقة، حيث تعني الزكاة النمو والتطهير، وتمثل في الإسلام تطهيرًا للمال وزيادة في البركة، وتعبيرًا عن التضامن الاجتماعي والمساواة بين أفراد المجتمع. وفي السياق الشرعي، تُعرَّف الزكاة على أنها الحق الذي تفرضه الشريعة الإسلامية على المسلمين الأغنياء، يُخرجونه سنويًّا من ثرواتهم المالية والتجارية والزراعية ليقدموه إلى فئات معينة من المجتمع المحتاجة إليه.

تأتي أهمية الزكاة في الإسلام من عدة جوانب:

  • تحقيق العدالة الاجتماعية: تعتبر الزكاة وسيلة لتوزيع الثروات بين أفراد المجتمع بطريقة عادلة، حيث يتم استقطاع جزء من ثروة الأغنياء ليعطى للفقراء والمحتاجين، مما يعمل على تقليل الفجوة بين الطبقات الاجتماعية وتحقيق التوازن الاقتصادي.
  • تعزيز التضامن الاجتماعي: يشجع مفهوم الزكاة على التعاون والتضامن بين أفراد المجتمع، حيث يشعر الأغنياء بالمسؤولية تجاه الفقراء ويسعون لمساعدتهم من خلال دفع الزكاة، مما يعزز الروابط الاجتماعية ويبني الثقة بين أفراد المجتمع.
  • تنمية الاقتصاد: من خلال توجيه الزكاة إلى الفقراء والمحتاجين، يتم توفير فرص لهم للتعليم والعمل وتحسين ظروف حياتهم، مما يساهم في تنمية القدرات البشرية وتفعيل دورهم في التنمية الاقتصادية.
  • تطهير النفس والمال: يعتبر دفع الزكاة واجبًا دينيًا يساهم في تطهير النفس من الطمع والبخل، وينقي المال من الرباح غير المشروعة والحرام، مما يعزز القيم الأخلاقية والروحانية في المجتمع.
  • استقرار الأمن الاجتماعي: تساهم الزكاة في تقليل الفقر والحاجة في المجتمع، مما يقلل من التوترات الاجتماعية ويعزز الاستقرار والأمن الاجتماعي.

بهذه الطريقة، يُظهر مفهوم الزكاة في الإسلام أهميته الكبيرة في تحقيق العدالة الاجتماعية وتوزيع الثروات بين أفراد المجتمع، ويعمل على بناء مجتمع مترابط يعيش في سلام واستقرار.

أقسام الزكاة

الزكاة هي إحدى أركان الإسلام الخمسة وفريضة مالية مفروضة على المسلمين الأصحاء والبالغين القادرين ماليًا. وقد حدد الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم ثمانية مصارف للزكاة، وهي:

  • الفقراء: وهم الذين لا يملكون شيئًا يكفيهم أو يملكون أقل من نصاب الزكاة، ويشترط لاستحقاقهم للزكاة أن يكونوا مسلمين وغير قادرين على العمل أو لا يجدون عملًا يكفيهم.
  • المساكين: وهم الذين يملكون بعض المال ولكنه لا يكفيهم، ويشترط لاستحقاقهم للزكاة أن يكونوا مسلمين وغير قادرين على العمل بسبب الشيخوخة أو المرض أو العجز.
  • العاملين عليها: وهم الموظفون المكلفون بجمع الزكاة وتوزيعها، ويستحقون جزءًا من الزكاة كأجر لعملهم.
    المؤلفة قلوبهم: وهم الذين يُرجى إسلامهم أو تثبيتهم على الإسلام، ويعطون من الزكاة لتأليف قلوبهم وتقويتها في الإيمان.
  • في الرقاب: وهم العبيد المسلمون الذين يرغبون في شراء حريتهم، ويعطون من الزكاة لمساعدتهم على ذلك.
  • الغارمون: وهم المدينون الذين لا يملكون ما يكفي لسداد ديونهم، ويعطون من الزكاة لمساعدتهم على سداد ديونهم.
  • في سبيل الله: وهم المجاهدون في سبيل الله، ويعطون من الزكاة لدعم جهادهم.
  • ابن السبيل: وهو المسافر الذي انقطع به السفر ولا يملك ما يكفيه للعودة إلى بلده، ويعطى من الزكاة لمساعدته على العودة.
    ولكل صنف من هذه الأصناف الثمانية شروطًا محددة يجب توافرها لاستحقاق الزكاة، حيث يجب أن يكون المستحق مسلمًا وغير قادر على الكسب أو لا يجد عملًا يكفيه، وأن يكون في حالة فقر أو عوز حقيقي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المصارف الثمانية للزكاة هي الوحيدة المشروعة، ولا يجوز صرف الزكاة في غيرها من المصارف مهما كانت الأسباب أو الظروف.

تعرف على: افكار لحفل تحفيظ القران الكريم

حكم دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القران

حكم دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم هو موضوع خلافي بين العلماء المعاصرين، حيث انقسموا في هذه المسألة إلى فريقين:

الفريق الأول: يرى جواز صرف الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، ويستدلون على ذلك بأن تحفيظ القرآن وتعليمه يندرج تحت باب “سبيل الله” الذي هو أحد مصارف الزكاة الثمانية الواردة في القرآن الكريم. ويعتبرون تحفيظ القرآن من أعظم القربات وأجل الطاعات، وبالتالي فإن دعم الجمعيات التي تعنى بتحفيظه يدخل في هذا المصرف الشرعي.

ومن أبرز العلماء الذين ذهبوا إلى هذا الرأي: الشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ محمد صالح العثيمين، والشيخ عبد الله بن جبرين، والشيخ محمد بن عثيمين، والشيخ صالح الفوزان، والشيخ عبد الله المنيع، وغيرهم.

الفريق الثاني: يرى عدم جواز صرف الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، وذلك لأن هذه الجمعيات لا تندرج تحت أي مصرف من مصارف الزكاة الثمانية المذكورة في القرآن الكريم. ويرون أن تحفيظ القرآن وتعليمه هو واجب على كل مسلم، ولا يجوز صرف الزكاة لأداء هذا الواجب.

ومن أبرز العلماء الذين ذهبوا إلى هذا الرأي: الشيخ محمد الأمين الشنقيطي، والشيخ محمد بن صالح العثيمين، والشيخ عبد الرحمن البراك، والشيخ عبد العزيز آل الشيخ، وغيرهم.

وفيما يتعلق بالشروط التي يجب توافرها لجواز صرف الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، فقد اشترط العلماء الذين أجازوا ذلك عدة شروط، منها:

  •  أن تكون هذه الجمعيات معتمدة ومرخصة من قبل الجهات الرسمية في الدولة.
  •  أن تلتزم هذه الجمعيات بالطرق الصحيحة في تحفيظ القرآن الكريم وتعليمه.
  •  أن يكون المحفظون والمعلمون في هذه الجمعيات على درجة عالية من الكفاءة والأمانة.
  • أن تكون هذه الجمعيات غير هادفة للربح، وتصرف أموال الزكاة في مجال تحفيظ القرآن فقط.
  • أن تكون هذه الجمعيات محل ثقة وشفافية في إدارة أموال الزكاة وصرفها.

وبناءً على ذلك، فإن اختيار الجمعيات الموثوقة والمعتمدة لتحفيظ القرآن الكريم يعد من الضوابط الأساسية لجواز صرف الزكاة إليها، وذلك من خلال التأكد من سمعتها وشفافيتها في التعامل مع أموال الزكاة، وكذلك التحقق من كفاءة المحفظين والمعلمين العاملين فيها، وغير ذلك من الضوابط التي تضمن حسن استغلال أموال الزكاة في مجال تحفيظ كتاب الله تعالى.

دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القران
دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القران

فوائد دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن

إن دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، بالإضافة إلى كونه عملاً صالحاً يُثاب عليه المسلم في الدنيا والآخرة، فإنه يحقق العديد من الفوائد والمنافع العظيمة، نذكر منها:

  • المساهمة في نشر كتاب الله تعالى وتعليمه للناس: فالقرآن الكريم هو كتاب الله العزيز، وهو المصدر الأساسي للتشريع الإسلامي، ولا يمكن للمسلم أن يفهم دينه ويعيش به إلا من خلال تعلم القرآن وحفظه. لذلك، فإن دعم جمعيات تحفيظ القرآن يساهم في نشر هذا الكتاب العظيم وتعليمه للناس، وبالتالي يسهم في إحياء هذا الدين وترسيخه في حياة المسلمين.
  • إعداد جيل من حفظة القرآن الكريم: حفظ القرآن الكريم هو من أعظم القربات وأجل الطاعات، وقد حث الإسلام على حفظه وتعليمه. وبدعم جمعيات تحفيظ القرآن، نساهم في إعداد جيل جديد من حفظة كتاب الله تعالى، الذين سيكونون حملة لهذا الدين، ويعملون على نشره وترسيخه في المجتمع.
  • غرس القيم والمبادئ الإسلامية في نفوس الناشئة: إن تعليم القرآن الكريم للأطفال والشباب لا يقتصر فقط على حفظه وتلاوته، بل يشمل أيضاً تربيتهم على القيم والمبادئ الإسلامية السامية التي يحملها هذا الكتاب العظيم. فمن خلال جمعيات تحفيظ القرآن، يتم غرس هذه القيم والمبادئ في نفوس الناشئة، مما يساهم في بناء شخصياتهم وتكوين أخلاقهم على أسس إسلامية صحيحة.
  • دعم العمل الإسلامي الخيري وتطويره: جمعيات تحفيظ القرآن الكريم هي جزء من العمل الإسلامي الخيري الذي يهدف إلى خدمة الإسلام والمسلمين. وبدعم هذه الجمعيات من خلال دفع الزكاة إليها، نساهم في تطوير هذا العمل الخيري وتقويته، مما يساعد على انتشاره وتوسيع نطاق تأثيره في المجتمع.
  • علاوة على ذلك، فإن دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم يحقق العديد من الفوائد الأخرى، مثل تعويد الناس على أداء فريضة الزكاة، وتوفير فرص العمل للمحفظين والمعلمين، وتحقيق التكافل والتراحم بين أفراد المجتمع، وغيرها من الفوائد العظيمة.

لذلك، فإن دعم جمعيات تحفيظ القرآن الكريم من خلال دفع الزكاة إليها هو عمل جليل له أثر كبير في حياة المسلمين، وله فوائد عظيمة في الدنيا والآخرة.

المزيد: دار تحفيظ قران

شروط صحة صرف الزكاة

إن صرف الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم يجب أن يخضع لمجموعة من الشروط والضوابط الشرعية، وذلك لضمان صحة هذا الصرف وتحقيق الغرض المنشود منه. ومن أهم هذه الشروط:

  • التأكد من سلامة العقيدة الإسلامية للجمعية: يجب التحقق من أن الجمعية التي سيتم صرف الزكاة إليها تلتزم بالعقيدة الإسلامية الصحيحة، وتتبع المنهج السليم في تعليم القرآن الكريم وتحفيظه. فلا يجوز دفع الزكاة لأي جمعية تنتهج عقائد أو مبادئ منحرفة أو ضالة، حتى لو كانت تعمل في مجال تحفيظ القرآن.
  • كفاءة القائمين على إدارة الجمعية ونزاهتهم: من الضروري التأكد من كفاءة وأمانة القائمين على إدارة جمعية تحفيظ القرآن الكريم، وأنهم أهل للثقة في التعامل مع أموال الزكاة وصرفها في مجالها الشرعي. فلا يجوز دفع الزكاة لجمعية يديرها أشخاص غير كفؤين أو غير أمناء، حتى لا تضيع الأموال أو تسيء إدارتها.
  • وصول أموال الزكاة إلى مستحقيها دون أي شوائب: يجب التأكد من أن أموال الزكاة التي تُدفع لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم تصل إلى مستحقيها من الطلاب والمحفظين والمعلمين بشكل كامل، دون أن تُنقص منها أي مبالغ أو رسوم إدارية أو غيرها. فلا يجوز أن يُستغل دفع الزكاة لهذه الجمعيات كوسيلة للربح أو الاستفادة المادية من قبل إداراتها.
  • التزام الجمعية بالشفافية والمساءلة: من الشروط الهامة لصحة صرف الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، أن تلتزم هذه الجمعيات بالشفافية التامة في إدارة أموال الزكاة وصرفها، وأن تكون خاضعة للمساءلة والرقابة من قبل الجهات المختصة، سواء كانت حكومية أو أهلية.
  • عدم وجود مصارف أولى للزكاة: يجب التأكد من عدم وجود مصارف أولى للزكاة، مثل الفقراء والمساكين والغارمين وغيرهم، قبل صرف الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم. فإذا كان هناك مصارف أولى تستحق الزكاة، فيجب تلبية احتياجاتها أولًا قبل صرف الزكاة في مجالات أخرى.

بالتزام هذه الشروط والضوابط الشرعية، يمكن ضمان صحة صرف الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، وتحقيق الغرض المنشود من هذا الصرف، وهو نشر كتاب الله تعالى وتعليمه للناس، وإعداد جيل من حفظة القرآن الكريم، وغرس القيم والمبادئ الإسلامية في نفوس الناشئة، ودعم العمل الإسلامي الخيري وتطويره.

حثّ المسلمين على دعم مشاريع تحفيظ القرآن الكريم

حث المسلمين على دعم مشاريع تحفيظ القرآن الكريم هو أمر ضروري وحاجة ملحة في وقتنا الحاضر، وذلك لما لهذه المشاريع من أهمية كبيرة في حفظ كتاب الله تعالى وترسيخه في نفوس المسلمين، خاصة الناشئة منهم. ويمكن تلخيص دواعي هذا الحث في النقاط التالية:

  • القرآن الكريم هو كتاب الله المعجز، وهو المصدر الأساسي للتشريع الإسلامي والهداية للبشرية. لذلك، فإن حفظه وتعليمه هو من أعظم القربات وأجل الطاعات، وله أجر عظيم في الدنيا والآخرة.
  • حفظ القرآن الكريم هو سنة متبعة منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضوان الله عليهم، حيث كان الصحابة يتسابقون في حفظه وتعليمه لأبنائهم وأهاليهم.
  • حفظ القرآن الكريم هو من أفضل الوسائل لحمايته من التحريف والضياع، خاصة في ظل انتشار الجهل والبدع والخرافات في كثير من المجتمعات المسلمة.
  • تحفيظ القرآن الكريم للأطفال والشباب هو من أنجع السبل لغرس القيم والمبادئ الإسلامية في نفوسهم منذ الصغر، وتربيتهم على محبة الله تعالى وكتابه العزيز.
  • دعم مشاريع تحفيظ القرآن الكريم يساهم في إعداد جيل جديد من حفظة كتاب الله تعالى، الذين سيكونون حملة لهذا الدين، ويعملون على نشره وترسيخه في المجتمع.
  • هناك العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على تعلم القرآن الكريم وتعليمه، وتبشر بالأجر العظيم لمن قام بذلك.

لذلك، فإن دعم مشاريع تحفيظ القرآن الكريم هو واجب على المسلمين جميعًا، كل حسب استطاعته وإمكانياته. ويمكن أن يتم هذا الدعم بعدة طرق، منها:

  •  دفع الزكاة لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم الموثوقة والمعتمدة، وذلك بعد التأكد من سلامة عقيدتها ونزاهة إدارتها وكفاءة العاملين فيها.
  • التبرع بالمال لهذه الجمعيات والمشاريع، وذلك لتغطية تكاليف إنشاء المراكز وتجهيزها، ودفع رواتب المعلمين والمحفظين، وغير ذلك من المصاريف.
  • التطوع للعمل في هذه المشاريع، سواء كمعلم أو محفظ أو إداري، وذلك لنشر العلم والخير وتحصيل الأجر والثواب من الله تعالى.
  • الدعوة والترويج لهذه المشاريع في المجتمع، وحث الناس على دعمها والمشاركة فيها، وذلك عن طريق وسائل الإعلام والمنابر الدينية والمنصات الإلكترونية وغيرها.
  • المساهمة في تأسيس مراكز جديدة لتحفيظ القرآن الكريم، خاصة في المناطق النائية والمحرومة، وذلك لنشر العلم الشرعي وتعميم الفائدة على أكبر قطاع ممكن من المسلمين.

إن دعم مشاريع تحفيظ القرآن الكريم هو من أعظم الأعمال الصالحة والقربات إلى الله تعالى، فهو يساهم في حفظ كتابه العزيز وترسيخه في نفوس المسلمين، ويعد استثمارًا حقيقيًا لأموال المسلمين في خير الدنيا والآخرة.

Article content

Learn Quran Online is no longer difficult

Start now with Al-Rwak Academy

error: Content is protected !!