أكاديمية الرواق اونلاين

اية قرانية عن حفظ اللسان

حصص فردية بين الطالب والمعلم
يمكنك الحصول علي حصة مجاناً للتجربة

يعتبر اللسان من أعظم أدوات التواصل التي أنعم الله بها على الإنسان، فهو ليس مجرد عضو في الجسم يقوم بمهامه الفيزيولوجية بل هو أداة تعبير وتواصل تحمل في طياتها قوة الكلمة الطيبة والدافع للخير، أو السلبية والإيذاء وفي هذا السياق، جاءت القرآن الكريم بتوجيهات ونصائح عديدة تحث المؤمنين على حفظ ألسنتهم وضبطها، وذلك لأهمية الكلمة في بناء المجتمع والتأثير في النفوس.

في هذا المقال، سنستعرض اية قرانية عن حفظ اللسان، ونقوم بتحليل معانيها واستخلاص الدروس والعبر منها.

اية قرانية عن حفظ اللسان

تقدم اية قرانية عن حفظ اللسان من سورة ق التي تأتي في الآية رقم 18 توجيهًا وتنبيهًا بالأمر العظيم لحفظ اللسان وضبط الكلمات التي ينطق بها الإنسان، حيث يقول الله تعالى: “مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ”.

تفسير هذه الآية يظهر لنا بوضوح أن الله تعالى يعلم ويشهد على كل كلمة تنطق من أفواه الناس، ولا يفوته شيء منها، بل إنه يوجد بحضوره الدائم والمراقبة المستمرة لكل ما يخرج من الألسنة. والرقيب العتيد هو الذي يراقب بدقة وتمعن، مستعد للعمل في أي وقت ليحاسب على كل فعل وكلمة.

دلالة الآية على أهمية حفظ اللسان تتجلى في أن الله تعالى ينبهنا بأننا سنحاسب على كل كلمة ننطقها، وليس فقط على الأفعال. وهذا يجعل اللسان مسؤولًا بمثل أهمية المسؤولية التي تقع على الأفعال. فالكلمة السيئة يمكن أن تسبب أذى كبيرًا، وقد تترك آثارًا سلبية تدوم طويلاً، بينما الكلمة الطيبة والحسنة ترسم البسمة على الوجوه وتدخل السرور إلى القلوب.

تعلمنا هذه الآية الكريمة أن الحفاظ على اللسان يعد جزءًا لا يتجزأ من تقوى المؤمن، وأن الإنسان المؤمن الواعي يتحمل مسؤولية كلماته وأفعاله أمام الله تعالى، ويسعى جاهدًا للتحكم في لسانه واستخدامه فيما يرضي الله ويعم الخير.

ومن خلال ذلك، ينبغي لنا أن نتأمل في كلماتنا ونراقب ما نقوله، ونسعى جاهدين للحفاظ على اللسان من الكلمات السيئة والأقوال الضارة، ونسعى دومًا للتحدث بالحكمة والرقي، على أمل أن نكون من الذين يرضيهم الله ويثني عليهم بقولهم وأفعالهم الصالحة.

الآية رقم 116 من سورة النحل

تأتي اية قرانية عن حفظ اللسان من سورة النحل في الآية رقم 116، لتنبيهنا على أهمية حفظ اللسان عن التكذيب والباطل، حيث يقول الله تعالى: “وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ”.

تفسير هذه الآية يُظهر لنا بوضوح أن الله تعالى يحذر المؤمنين من التكلم بالكذب والافتراء على الله، حيث ينهى عن قول الكذب وتبرير الحرام أو إلزام الحلال بالحرام، وذلك لأن ذلك يعد من أعظم أنواع الباطل والظلم. ويُشير الله في هذه الآية إلى أن الذين يفترون على الله الكذب لن ينالوا النجاح والسعادة، بل سيكون مصيرهم الفشل والهلاك.

دلالة الآية على حفظ اللسان من الكذب تكمن في أن الله تعالى يحذرنا من التكلم بالكذب والافتراء على حدوده وقوانينه، ويُشير إلى خطورة هذا الفعل الذي يضر بالفرد والمجتمع. فالكذب يؤدي إلى فقدان الثقة والاحترام، ويفتح بابًا للفساد والتشويش في العلاقات الإنسانية.

بالتالي، تعلمنا هذه الآية الكريمة أن حفظ اللسان عن الكذب والافتراء أمر ضروري ومهم جدًا في الإسلام، وأن الشخص المؤمن يجب أن يتحلى بالصدق والأمانة في جميع أقواله وأفعاله، حتى يكون محل ثقة الله والناس، ويسير على الطريق الصحيح نحو النجاح والسعادة في الدنيا والآخرة.

تعرف على: تحفيظ قران : دور أكاديمية الرواق في تقديم بيئة تحفيظ ملائمة للأطفال والكبار

الآية رقم 12 من سورة الحجرات

تأتي اية قرانية عن حفظ اللسان من سورة الحجرات في الآية رقم 12 لتنبيه المؤمنين على أهمية حفظ اللسان وتجنب الغيبة والنميمة، حيث يقول الله تعالى: “وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ”.

تفسير هذه الآية يُظهر لنا أن الله تعالى يحذر المؤمنين من التغتيب والنميمة، ويُظهر لهم بصورة معبرة عن بغض هذا العمل الخبيث والمذموم. فالمقارنة التي يقدمها الله في هذه الآية بين التغتيب وبين أن يأكل أحدكم لحم أخيه ميتاً تعبر عن قبح هذا الفعل في نظر الله، وتظهر لنا النكران والبغض الشديد له.

دلالة الآية على حفظ اللسان من الغيبة والنميمة تكمن في تنبيه المؤمنين على خطورة هذا العمل الذي يفتت العلاقات الاجتماعية ويثير الفتن والخلافات بين الناس. ومن خلال مثل هذه التشبيهات القرآنية، يُوجه الله لنا النصح والتوجيه لنتجنب هذه السلوكيات السلبية التي تضر بالمجتمع وتضعف الروابط الإنسانية.

بالتالي، يجب على المؤمن أن يتحلى بالوقاية والحذر من الغيبة والنميمة، وأن يحافظ على لسانه من الكلمات السلبية التي تؤذي الآخرين. وينبغي أن يكون عامل الوحدة والتلاحم بين المسلمين، وأن يسعى دوماً لبناء العلاقات الإيجابية المبنية على المحبة والاحترام المتبادل. وعلى الفرد أن يتذكر دائماً أن الله تعالى هو الرحيم الذي يقبل التوبة، وأنه يأمر بالتقوى والبعد عن السيئات، لذلك ينبغي علينا أن نتقي الله في أقوالنا وأفعالنا، وأن نسعى دوماً للارتقاء بأخلاقنا وأخلاق مجتمعنا بما يرضي الله عز وجل.

فوائد حفظ اللسان

حفظ اللسان وضبطه من أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها المؤمن، حيث يأتي ذلك بعدد من الفوائد العظيمة التي تعود بالخير والسعادة في الدنيا والآخرة:

  • يُعتبر حفظ اللسان واجتناب الكلمات السيئة والموجعة وسيلة للنجاة من عذاب الله، فالله تعالى يحذر في كتابه الكريم من تركيب الألسنة على الناس بالكذب والغيبة والنميمة، ويربط ذلك بعذاب شديد في الآخرة. لذا، فحفظ اللسان يُعتبر درعًا يحمي المؤمن من سخط الله وعقوبته.
  • فحفظ اللسان يُسهم في الفوز برضا الله، حيث يعلم المؤمن أن الله يحب الصادقين والذين يتحلون بالأمانة في أقوالهم وأفعالهم، ويكره الكذب والنفاق. فعندما يتحلى الإنسان بالصدق والأمانة في تعامله مع الآخرين، يجد رضا الله وقربه في حياته.
  • حفظ اللسان يساهم في الحفاظ على العلاقات الاجتماعية، فالكلمة الطيبة والمحبة تبني جسورًا من المودة والتعاون بين الناس، بينما الكلمة السيئة والنميمة تقوض هذه العلاقات وتثير الفتن بين الناس. لذا، فإن حفظ اللسان يساعد في بناء جو من السلام والتفاهم بين أفراد المجتمع.
  • فحفظ اللسان يؤدي إلى نيل السعادة في الدنيا والآخرة، فالإنسان الذي يتحلى بأخلاق حسنة ويتجنب الكلمات السيئة يعيش حياة مليئة بالراحة والسكينة والسعادة في الدنيا. وفي الآخرة، يجني ثمرة حسناته ويكون له منزلة عالية عند الله، فالله تعالى يثني على الصادقين والمحافظين على ألسنتهم.

بهذا، يتبين أن حفظ اللسان له فوائد كثيرة وعظيمة، حيث يؤدي إلى النجاة من عذاب الله، والفوز برضاه، وحفظ العلاقات الاجتماعية، ونيل السعادة في الدنيا والآخرة. لذا، ينبغي على كل مؤمن أن يسعى جاهدًا للحفاظ على لسانه واستخدامه فيما يرضي الله ويحقق الخير للناس.

المزيد: ايات قران للراحة النفسية

آيات حفظ اللسان
آيات حفظ اللسان

أحاديث نبوية عن حفظ اللسان

تناولت السنة النبوية الشريفة العديد من الأحاديث التي تحث على حفظ اللسان وضبطه، إذ جاءت هذه الأحاديث لتبين أهمية هذه الصفة الحميدة في حياة المؤمنين وتوجيههم نحو السلوك الصحيح. ومن بين هذه الأحاديث:

  • عن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت” (متفق عليه). هذا الحديث يعلمنا أن الإيمان بالله واليوم الآخر يتطلب من المؤمن أن يكون حذرًا في استخدام لسانه، فلا ينبغي له أن يتحدث إلا بالخير أو يختار الصمت إذا كانت كلماته لا تضيف قيمة إيجابية.
  • عن أبي موسى الأشعري، رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن من خير الكلام قليلًا يعني: التسبيح والتحميد والتكبير” (رواه الترمذي). يوضح هذا الحديث أن من أفضل الأقوال الذي يتحلى بها المؤمن هي الكلمات الخيرة مثل التسبيح والتحميد والتكبير، وهذه الكلمات تساهم في تقوية العلاقة بين الإنسان وربه.
  •  عن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من صمت نجا” (رواه البخاري). يبين هذا الحديث أن الصمت في بعض الأحيان هو السلوك الأنسب، وأن الشخص الذي يمتنع عن الكلام المتسرع وغير المفيد يتجنب العديد من المشاكل والمخاطر.
  • عن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم ضيفه” (رواه البخاري). هذا الحديث يشير إلى أن الإيمان بالله واليوم الآخر يتطلب من المؤمن أن يتحلى بأخلاق حميدة في تعامله مع الآخرين، ومن ذلك حفظ اللسان وضبطه، فضلاً عن معاملة الجار بالمحبة والاحترام وضيافة الضيف وكرمه.

من خلال هذه الأحاديث النبوية الشريفة، يتبين لنا أن حفظ اللسان وضبطه أمر مهم وضروري في حياة المؤمن، وأنه يسهم في بناء الشخصية الإيمانية وتحقيق السلام والتفاهم في المجتمع.

نصائح لحفظ اللسان

إليك بعض النصائح الهامة لحفظ اللسان وضبطه، وهي كالتالي:

  •  التفكير قبل التحدث: يجب على الشخص أن يتأمل في الكلمات التي ينوي النطق بها قبل أن يقولها، وأن يسأل نفسه عما إذا كانت هذه الكلمات ستضيف قيمة إيجابية أم لا، وهل ستؤثر على الآخرين بشكل إيجابي أم سلبي.
  • تذكر العواقب: ينبغي للإنسان أن يتذكر أن كلماته لها تأثير عميق على الآخرين، وأنه قد يتحمل مسؤولية الآثار السلبية التي قد تنجم عن كلماته الخاطئة.
  • تجنب المناقشات العنيفة: يجب على الشخص أن يتجنب الدخول في مناقشات عنيفة أو مشاحنات، وأن يحافظ على الهدوء والرزانة في التعبير عن آرائه والتفاعل مع آراء الآخرين.
  • الابتعاد عن الغضب: يعتبر الغضب من أكبر العوامل التي تجعل الإنسان يفقد السيطرة على لسانه، لذا ينبغي على الشخص أن يتجنب الوقوع في حالات الغضب وأن يحافظ على هدوء أعصابه.
  • الاعتذار عن الأخطاء: في حال ارتكب الشخص خطأً في استخدام لسانه ونطق كلمات تسببت في إيذاء الآخرين، يجب عليه أن يكون جاهزًا للاعتذار وتصحيح ما أخطأ فيه.
  • الاستعانة بالأذكار والأدعية: يمكن للشخص أن يستعين بالأذكار والأدعية التي توجهه لحفظ لسانه وضبطه، وأن يطلب من الله تعالى أن يسدد خطاه ويجعله من الذين يتحلون بالصبر والرفق في التعامل مع الآخرين.
  • الاستماع بتأني: ينبغي على الشخص أن يتجنب الاندفاع في الحديث وأن يستمع بتأني إلى ما يقال له قبل الرد عليه، وأن يتأكد من فهمه للموضوع قبل التعبير عن آرائه.
  • التفكر في النصائح الإلهية: ينبغي على الشخص أن يتأمل في النصائح والتوجيهات التي وردت في الكتاب والسنة النبوية حول حفظ اللسان وضبطه، وأن يحاول تطبيقها في حياته اليومية.

باعتبار هذه النصائح، يمكن للفرد أن يحقق النجاح في حفظ لسانه وضبطه، وأن يكون قدوة صالحة في التعامل مع الآخرين وتأثيرهم بشكل إيجابي.

حفظ اللسان من الغيبة والنميمة ضرورة شرعية

حفظ اللسان من الغيبة والنميمة يعد ضرورة شرعية لكل مؤمن، وذلك لعدة أسباب تتعلق بالأخلاق الإسلامية والتوجيهات الشرعية. فالغيبة والنميمة من السلوكيات السلبية التي تؤثر بشكل سلبي على الفرد والمجتمع، وتخرق حقوق الآخرين وتثير الفتن والانقسامات بين الناس.

يعتبر اللسان أداة قوية تستطيع إما أن تبني أو تدمر. فحفظ اللسان من الغيبة والنميمة يساهم في بناء جو من الثقة والاحترام بين الناس، ويعزز العلاقات الإنسانية على أساس الصدق والأمانة. بينما الغيبة والنميمة تؤدي إلى تشويش العلاقات وتكوين الفجوات بين الأفراد والمجتمعات.

تحث الشريعة الإسلامية على حفظ اللسان من الغيبة والنميمة وتعتبرها أعمالًا محرمة. فالغيبة تعتبر من كبائر الذنوب في الإسلام، وهي تتنافى مع قيم الإيمان والتعاون والمحبة التي يحث عليها الدين الإسلامي. وقد جاء في الحديث النبوي: “أفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر”، مما يظهر لنا أهمية استخدام اللسان في الخير والصدق والعدل.

ينبغي أن يكون اللسان مرآة للقلب، حيث يعكس ما يدور في دواخل الإنسان. ومن ثم، فحفظ اللسان من الغيبة والنميمة يعكس قوة الإيمان والتقوى في قلب الإنسان، ويظهر اتزانه ووعيه في تعامله مع الآخرين. ومن جانب آخر، اللسان الذي يسرح في الغيبة والنميمة يعكس ضعف الإيمان وغياب التقوى في قلب الإنسان.

بناءً على ذلك، يظهر أن حفظ اللسان من الغيبة والنميمة ليس فقط ضرورة شرعية بل هو أساس للأخلاق الإسلامية والتوجيهات الدينية. وينبغي على المؤمن أن يعمل جاهدًا على تطبيق هذه القيم في حياته اليومية، وأن يحرص على استخدام لسانه فيما يرضي الله ويعم الخير في المجتمع.

لماذا احفظ لساني عن كلام السوء؟

إن حفظ اللسان عن كلام السوء يعتبر أمرًا مهمًا للغاية في الحياة الشخصية والاجتماعية، ويأتي ذلك لعدة أسباب مهمة تجعله ضرورة لكل مؤمن:

  •  يساهم حفظ اللسان عن كلام السوء في بناء علاقات إيجابية وصحية مع الآخرين. فعندما يكون الشخص حريصًا على استخدام كلماته بحذر ووعي، يكون قادرًا على تجنب إيذاء الآخرين بكلامه والحفاظ على سلامة العلاقات الإنسانية.
  • يعزز حفظ اللسان عن كلام السوء مدى الثقة والاحترام الذي يحظى به الشخص من قبل الآخرين. فالشخص الذي يتحلى بالحكمة والوعي في استخدام كلماته يكون محل احترام وتقدير من قبل المجتمع، ويكون مصدر ثقة للآخرين.
  • يحمي حفظ اللسان عن كلام السوء الفرد من العديد من المشاكل والمشاحنات في الحياة اليومية. فكثيرًا ما يؤدي استخدام كلمات السوء إلى إشعال نيران الخلافات والصراعات بين الناس، بينما يمكن لحفظ اللسان أن يجنب الفرد هذه المواقف الصعبة.
  • يسهم حفظ اللسان عن كلام السوء في تقوية الروابط الاجتماعية وتعزيز الروح الإيجابية في المجتمع. فعندما يكون الناس قادرين على التحدث بكلمات لطيفة وبناءة، يكونون قادرين على بناء جو من الود والتعاون بينهم، وبالتالي يزيد ذلك من سعادة المجتمع بأسره.
  • يجعل حفظ اللسان عن كلام السوء الفرد يكون مسؤولًا أكثر في تعامله مع الآخرين وفي استخدامه لكلماته. فعندما يتحلى الشخص بالحذر والوعي في استخدام لسانه، يصبح قادرًا على تجنب الكلمات الضارة والسلبية التي قد تؤثر على الآخرين بشكل سلبي.

بناءً على ذلك، يتضح أن حفظ اللسان عن كلام السوء يعد ضرورة ملحة لكل شخص يسعى إلى بناء علاقات صحية ومجتمع إيجابي، ويعتبر هذا السلوك الحكيم جزءًا أساسيًا من السلوكيات الإيمانية والأخلاقية التي يجب على المؤمن أن يتحلى بها في حياته.

 

Article content

Learn Quran Online is no longer difficult

Start now with Al-Rwak Academy

error: Content is protected !!